المثقفون والسلطة في عصر الدولة الاموية
نفذت الكمية
  • translation missing: ar.products.product.sku
  • الكمية المتاحة: نفذت الكمية

المثقفون والسلطة في عصر الدولة الاموية

LE 150.00
التفاصيل
أخذت العلاقة بين المثقف والسلطة في عصر الدولة الأموية في الأندلس (138-422هـ/756-1031م) أشكالًا مختلفة، فقد انقسم المثقفون ما بين مثقف مداهن للسلطة وآخر معارض لها، فالمثقف المداهن للسلطة هو الذي يسعى إلى استغلال علمه وثقافته في مدح السلطة والتقرب منها وتوثيق علاقته بها، ويسعى إلى تبرير سياستها، وإضفاء الشرعية عليها، وفي نفس الوقت حرصت السلطة في الأندلس خاصة الراعية للثقافة والمثقفين في أحيان كثيرة على توظيف المثقف توظيفًا صحيحًا، فاستعانت به في البعثات العلمية، والعلاقات الدبلوماسية، كما منحته الهبات والعطايا مقابل تأليف الكتب في مختلف العلوم، وشجعتهم على جلب الكثير منها إلى الأندلس؛ في حين عمل المثقف المعارض للسلطة في عصر الدولة الأموية في الأندلس بعلمه وثقافته على سحب بساط الشرعية عن السلطة، وتفنيد سياستها، ونقدها، وذهب بعضهم إلى التآمر على السلطة، الأمر الذي دفع السلطة إلى التنكيل بهم، وحبسهم، وقتلهم؛ كما شهدت علاقة المثقف بالسلطة في الأندلس، صراع بين المثقفين أنفسهم من أجل الانتقام من إخوانهم المثقفين، أو حسدًا على مكانتهم من السلطة، أو حسدًا لهم على تفوقهم العلمي، ففي صراع المثقفين مع بعضهم استعان كلٌ منهم بالسلطة للانتقام من أخيه فاتهم بعض المثقفين إخوانهم المثقفين بهجاء السلطة، واتُّهم بعضهم بالزندقة والإلحاد، الأمر الذي دفع السلطة إلى التنكيل ببعضهم، والعفو عن بعضهم الآخر إما بسبب التيقن من حقيقة الاتهام أو بسبب تدخل بعض المثقفين وكبار رجال الدولة كوساطة للعفو عنهم.

شوهدت مؤخراً

العودة إلى أعلى
Liquid error: Could not find asset snippets/globo.preorder.script.liquid