id="same_product_height" >
حين مزق الفراق قلبًا
  • الكمية المتاحة: متاح الكمية متاحة نفذت الكمية يمكنك شراء هذا المنتج حتى إذا نفذت الكمية

حين مزق الفراق قلبًا

LE 65.00
التفاصيل

فأمسك كلاً منهما مشروبه، وبدأ يأخذ منه رشفة، ثم لاحظ يعقوب أنها تمسك بمشروبها بكلتا يديها متقاربةً من شفتيها اللتان تهتزَّان مِن شدّة البرد، كانت جالسة أمامه وتفصل بينهما الطاولة، لكن لا تنظر له بل تنظر الى البحر وتتأمل الأمواج وصوتها، لكنَّه ينظر لها بدورهِ و يتأمّلُها وينظر الى تفاصيلها ويتمنّى أن يلمس يدها، يتمنّى ان تسمح له باحتضانها مثلما تحتضن هي هذا الكوب الذي بين يديها الناعمتين، ينظر الى شعرها الذي يأخذه الهواء ويتطاير يمينًا ويسارًا.
ينظر لها بشرود وينسى الكوب الذي في يده حتى برد وبدأ قلبه بالاشتعال، حتى ظهر على وجهه الاحمرار؛ عندما فكر لوهله ان يقول لها ما يشعر به الان لكن هل تتقبل الامر؟ هل تراه مثلما يراها امْ هو فقط صديقها؟ لكن تتبخر كل تخيلاته عندما يراها تضمّ كفّيها كقبضةٍ واحدةٍ، وتقربها من فمها ثم تضع فيها بعض الهواء الساخن، حينها علم انها قد استسلمت للبرد وشعرت به لكنّها لَم ولَن تُخبرَه أنَّها تحتاج الدخول إلى الكافيه، فقرَّر خلع ما يدفئه؛ ليدفئها فخلع لها سُترتَه ثم سار نحوها ببطء حتى وصل إليها، فوضعها على كتفيها فلمست أناملُه كتفها قبل أن تلمسها السترة، فقشعر بدنها ووقفت مسرعةً وخفق قلبها بجنون، ثم نظرت له في ذهول؛ فهو لَم يلمسها مِن قبل مثل هذه اللمسات، ظنت لوهلةٍ انه كان يتحسَّسها وذلك ما دب الخوف في قلبها، وعندما وقعت عينها علي السترة التي بيده اطمأنَّت.

شوهدت مؤخراً

العودة إلى أعلى
Liquid error (layout/theme line 284): Could not find asset snippets/globo.preorder.script.liquid