اربعون 40 - iRead
  • translation missing: ar.products.product.sku
  • الكمية المتاحة: متاح الكمية متاحة نفذت الكمية يمكنك شراء هذا المنتج حتى إذا نفذت الكمية

اربعون 40

LE 100.00
التفاصيل

للإمام ’ابن عطاء السكندرى‘ حكمة تقول: "مانفع القلب شئُ مثل عزلة، يدخل بها ميدان فكرة" ويمكن القول بأن هذا ما طبقه الكاتب ’أحمد الشقيري‘ فى كتابه (أربعون)، حيث اختلى بنفسه أربعين يومًا فى مكان منعزل، بعيدًا عن الناس، بعيدًا عن شواغل التكنولوجيا، بعيدًا عن ملهيات الحياة، لماذا؟.. يحاول الشقيرى من خلال خلوته أن يعيد ترتيب حياته، فهو يرى أن لدى كل إنسان ما يسمى (بالكلاكيع)، تترسب داخله نتيجة ضغوطات الحياة والصراعات النفسية، وكانت هذه الخلوة هى وسيلة الشقيرى للارتقاء الروحى وتحسين الصلة بالله والمجتمع. لذا يتناول كتاب (أربعون) أيام الشقيرى فى خلوته وثمراته التى حصدها من تلك الخلوة. فى بداية الكتاب، وعقب المقدمة مباشرة، يوضح الشقيرى تعريف الخلوة وشروطها. وعلى ذكر تسمية الكتاب (أربعون)، يبين أن هذا الرقم مكرر فى القرآن والإنجيل، وهو مربوط بتغيير جذرى على مستوى الفرد والمجتمع، ويبلغ الإنسان قمة العطاء فى الأربعين من عمره، فاللرقم دلالة واضحة عند الشقيرى، وليس اختياره عبثًا. ينقسم الكتاب لتسعة فصول، يعنونها الشقيرى بأربعين مع كل جزء من حياته، فثمة أربعون مع نفسى، ومع قرآنى، ومع تحسيناتى، ومع إلهى، ومع أفضل قراءتى، ومع حكم الناس، ومع ذكرياتى وحكمى. ومن الممكن عدم قراءة الكتاب بنفس ترتيبه. يمتلأ الكتاب بعدة قصص مستوحاة من حياة الشقيرى، فنمر معه عبر الدروب التى شقها، من المراهقة إلى الشهرة، والمبادئ التى تربى عليها فى بيته، والعادات السيئة التى أقلع عنها، وعن الصلاة وأكثر مخاوفه وأمتع لحظاته، محاولًا استخلاص الحكمة من كل مايحدث له.

شوهدت مؤخراً

العودة إلى أعلى
Liquid error: Could not find asset snippets/globo.preorder.script.liquid