اللغز وراء السطور
  • translation missing: ar.products.product.sku
  • الكمية المتاحة: متاح الكمية متاحة نفذت الكمية يمكنك شراء هذا المنتج حتى إذا نفذت الكمية

اللغز وراء السطور

LE 65.00
التفاصيل
حاولت دائماً فهم اللغز الكامن وراء السطور. ولماذا تبدو هذه الفقرة جميله وتلك مفككه. ولماذا تمتعنا هذه القصة بينما تثير تلك مللنا. يرد المفكر “أحمد خالد توفيق” على سؤال بالغ التعقيد الذي يتلقاه دائماً الكتاب و الأدباء وهو، “ماذا أفعل لأكون كاتباً؟” حاول فك اللغز وراء السطور بأسلوبه الساخر الممتع ليقدم لنا وصفه سحرية من عصارة تجاربه وتجارب كبار الأدباء. “سأكتب ما يروق لي وأدعو الله أن يروق للقارئ، وليقل من يشاء ما شاء، حتى لو بحثوا في كتاباتي عن “الجذمور” فلم يجدوه.. لقد وجد الأدب قبل “الجذمور” ومن الواضح أنه سيبقى من بعده” وينقسم الكتاب إلى قسمين؛ “داخل المطبخ” يسرد فيه تقنيات أدبيه مستعصيه ويعطى معها الحل ببساطة، والقسم الأخر “خارج المطبخ” ويتناول فيه المعارك الأدبية وكيفية التعامل مع العمل الناجح المُدمر لمؤلفه. “ليس على الجميع أن يكونوا طهاه. لماذا لا يكتفى البعض بدور المتذوق المستمتع؟ لماذا يجب أن يدخل الجميع المطبخ وتدمع أعينهم من البصل، ولماذا يسيل عرقهم من حرارة الفرن، ظننت في لحظه أن بوسعي أن أطبخ.. ثم فطنت إلى أن هناك من يطهون أحسن منى ألف مرة”. وفى نهاية الكتاب يكون قد كشف للقارئ المطبخ داخله وخارجه، ويترك له الخيار بأن يكون في دور الطاهي أم المتذوق المستمتع. “الجذمور هو: ساق تنمو أفقياً تحت الأرض يستعملها النبات للانتشار وتكوين نباتات جديدة”.

شوهدت مؤخراً

العودة إلى أعلى
Liquid error: Could not find asset snippets/globo.preorder.script.liquid