استمتع بشحن مجاني بداية من 750 جنيه
بعد أن يسدل الستار
  • الكمية المتاحة: متاح الكمية متاحة نفذت الكمية يمكنك شراء هذا المنتج حتى إذا نفذت الكمية

بعد أن يسدل الستار

LE 140.00
التفاصيل
الرواية لعبة مدهشة، مؤلمة وفوضوية، متاهة متقنة تجمع بين حيل المسرح وحيل الرواية. إنها مميزة بأفكارها المركبة، عن ذلك الخلط بين الواقع والفن، أو عن المزج بين الإيهام وكسر الإيهام، أو عن لعبة تبادل الأقنعة بين الشخصيات، ولعبة تبادل الأدوار أيضًا. تستلهم الكثير من عالم شكسبير وبريخت وتشيخوف، وبعض أجواء روايات محفوظ. "بعد أن يسدل الستار" مثل مصيدة أجاثا كريستي؛ محكمة البناء، تلعب مع المتفرج، وتدعوه للمشاركة في اللعبة، أن يكون في قلب الغرفة مع اللاعبين، ثم تجعله يراقبها من الخارج في الوقت نفسه، يندمج ويتأمل معًا، على أن يكشف اللغز للآخرين، هذا إذا كان هناك فعلًا لغز أكثر من حالة العبث التي تسبق الفاجعة، والتي تجعل من المهزلة تراجيديا، سواء على مستوى الشخصيات، أو على مستوى كارثة قادمة للوطن، أو للعائلة، أو للمدينة النائمة على البحر.
هناك أيضًا المعنى الاجتماعي للحكاية: مدينة غاربة، في سنة تسبق هزيمة، مسرح مغلق، مصنع مغلق، بيت عقيم، ضباب كامل، وتشابك عبثي في العلاقات، هذه حياة كالموت، ملتبسة، غامضة، كل شيء فيها جائز وممكن، وكل سارد يشكلها كيفما شاء، وفي الاتجاه الذي يريد، حتى السارد العليم ليس عليمًا، وكل ما تم إثباته يعاد التشكيك فيه، وضبابية السرد المقصودة تنتقل إلى الجمهور، وتدفعه لتأمل اللعبة غير المريحة، لتأمل معنى الرواية المكتوبة، والرواية المسرحية (كانت المسرحيات تسمى قديمًا روايات). إنها أيضًا روايات (حكايات) في مسار لا نهائي، ينذر بكارثة قادمة، والزمن يغير كل شيء بلا هوادة، واللعبة، رغم نهايتها، تحتمل تخيلات بلا نهاية.
هي مرايا تصيب شخصياتها بالهلع، وغرق مجازي أسوأ من الغرق الواقعي. وعلى كل المستويات، الفن يحاول إعادة قراءة الواقع.

شوهدت مؤخراً

العودة إلى أعلى
Liquid error (layout/theme line 288): Could not find asset snippets/globo.preorder.script.liquid