استمتع بشحن مجاني بداية من 750 جنيه
حريق في مزرعة الزيتون
  • الكمية المتاحة: متاح الكمية متاحة نفذت الكمية يمكنك شراء هذا المنتج حتى إذا نفذت الكمية

حريق في مزرعة الزيتون

LE 90.00
التفاصيل

على الرغم من أن الجدة أجوستينا كانت تبلغ من العمر ثمانين عامًا وغير قادرة الآن على التحرك من الكرسي المجاور للموقد، إلا أنها لا تزال تمسك بزمام المنزل بقوة في يديها وتمارس سيطرة قوية على أعضاء الأسرة، وكان الابن الأصغر جواننيكو، الذي كان لا يزال في سن الخمسين، يعود كل مساء ليأكل بعض بقايا الطعام وينام في المنزل الذي ولد فيه، بعد أن يتجول طوال اليوم بين منازل الأقارب. وكان على زوجة الابن كاترينا وأحفادها الثلاثة أن يلجأوا بعد وفاة الابن الأكبر للجدة إلى المظلة الواقية للجدة المسنة، وهو الحل الوحيد القادر على ضمان شكل متواضع من الكفاف الذي كانوا يحصلون عليه من مزرعة متواضعة للزيتون، لكن الجدة أجوستينا لا تستسلم لحكم القدر فبمجرد أن أبلغها جواننيكو بخبر الوفاة الوشيك لعمته الغنية باشيدا استأنفت الجدة نسج شبكة الخلاص الاقتصادي المحتمل والذي كان قريبها الثري يعيق…

شوهدت مؤخراً

العودة إلى أعلى
Liquid error (layout/theme line 288): Could not find asset snippets/globo.preorder.script.liquid