في حضرة الشمس الجليلة
  • translation missing: ar.products.product.sku
  • الكمية المتاحة: متاح الكمية متاحة نفذت الكمية يمكنك شراء هذا المنتج حتى إذا نفذت الكمية

في حضرة الشمس الجليلة

LE 120.00
التفاصيل
"أتذكر حين قلت لي، أن أصابع قدميك تقع بالحب أيضًا حين تكون عاشقًا"
"لا، لا أذكر"
كنت دومًا أود أن أسألك، هل آلمتك قدميك يومًا بسببي، هل تاهتا بغابات الوحشة التي أعيش بها منذ زمن بعيد، وحدي؟
"بت أمشي بين أمواج الناس الكثيفة بالمركز التجاري الضخم، بطريقي لعملي، أتبادل النظر مع المارة، يغدون ويجيئون، وبوهلة أعلو عن الأرض قليلًا، وأدلف من الباب الأثيري غير الموصد أبدًا، تصفعني ذرات هواء مغاير عن ذلك الذي كان يلامس وجهي منذ قليل، تملأني فرحة غامرة، تعي كل شئ وترضى به، ولم أزل أنظر بأعين المارة، أقرأها على عجل، من بعد آخر لا يُعنى بتفاصيل كثيرة، يرى حقيقتها مجردة لا تحسب حساب أحد، تستقبل مني حبًا، يخرج من مسامي سخيًا". أقول لتميم بيوم من الأيام.
"أتدرين ما اسم هذا المقام عند الصوفيين؟" يقول تميم.
"ما اسمه؟" أسأله بفرح.
يرد بصوته الذي لم أسمعه منذ أشهر:"مقام الفناء، آخر مقام عند الصوفيين، الموت قبل الموت. حين أتراءى لكِ بكل مكان، أخرج من المرايا، أجلس مقابلًا لكِ وأنتِ تلبسين، أظهر على عتبة كل باب تفتحين، أمشي معكِ بكل الشوارع، أتذوق معكِ طعامك، أتلقف معكِ الكلام يتساقط من مخيلتك على الورق، دائمًا آتي معك، ثم أجثو جوارك حين تنامين، هذا أيضًا فناء، وإن كان آخر".

شوهدت مؤخراً

العودة إلى أعلى
Liquid error: Could not find asset snippets/globo.preorder.script.liquid