استمتع بشحن مجاني بداية من 750 جنيه
الهيستريا
  • الكمية المتاحة: متاح الكمية متاحة نفذت الكمية يمكنك شراء هذا المنتج حتى إذا نفذت الكمية

الهيستريا

LE 130.00
التفاصيل
دات يوم زارت عبادة سيغموند فرويد في فيينا صبية حسناء سيعطيها رائد التحليل النفسي في كتابته عنها اسم دورا وهو ليس اسمها الحقيقي بالطبع. وكان فرويد تعرف تلك الصبية لأنه قبل ذلك بخمسة عشر شهرا كان أنهى معالجته لها من حال هستيرية مستعصية. كما كان كتب عنها دراسة متكاملة وحول تلك الزيارة كتب فرويد يومها وصلتني للمرة الأولى أخبار عن صحة مريضتي وعن نتائج علاجي لها، ففي يوم ليس تاريخه عديم الدلالة، وهو الأول من نيسان أبريل، جاءتني الفتاة لتكمل قصتها وتسألني العون من جديد... غيران سيماءها كانت تتم من النظرة الأولى عن ان طلبها. هذهه المرة. يجب الا يُحمل على محمل الجدية... إذا، خلال تلك الزيارة الجديدة لم يحمل مرويد الأمر على محمل الجدية، لكنه قبل ذلك، حين جاءته تلك الفتاة مريضة حقاً وعالجها تعامل مع الأمر بكل جدية ... بل تعامل مع مريضته تلك في شكل جعله ما إن ينتهي من علاج حالها يكتب عنها تقريراً موسعا ، اعتبره كثر خرقاً لميثاق الشرف الطبي، مع ان فرويد لم يحدد أبدأ الاسم الحقيقي للفتاة ولا وضع أية إشارة تكشف حقاً هويتها - وهذا التقرير صار هو النص الشهير المعنون التحليل النفسي للهستيريا حالة دورا والذي سيشكل جزءاً من واحد من أهم كتب فرويد خمس حالات من التحليل النفسي. ونحن نعرف اليوم الحالة دوراتعتبر علامة فارقة في تاريخ التحليل النفسي كله كما في عمل فرويد إذ يعتبر ذلك التصاول تقرير مفصل وميداني عن التحليل النفسي لحالة عصابية .

شوهدت مؤخراً

العودة إلى أعلى
Liquid error (layout/theme line 288): Could not find asset snippets/globo.preorder.script.liquid